2012 Archives - IJABA

مسرحية إصلاح البحث العلمي

06_12_2012

 

سوسة في 06 ديسمبر 2012

إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين: “إجابة

مسرحية إصلاح البحث العلمي

 

على إثر الدعوة لندوة الإصلاح “المزعوم” للبحث العلمي التي تنتظم يوم السبت 08 ديسمبر 2012 بمدينة العلوم والتي شملت فقط بعض رؤساء المخابر ووحدات البحث إلى جانب بعض الباحثين الذين تم إنتقاؤهم على أساس الولاءات، فإن إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة” :

  1. يعتبر هذه الدعوة بصيغتها الحالية، إقصائية ومواصلة لنفس سياسة الوصاية والفوقية في إتخاذ القرارات المصيرية، حيث تقصي الفاعلين الحقيقيين في الميدان وتواصل تجاهل مكونات المجتمع المدني من نقابات فاعلة وجمعيات علمية وتُغيب النسيج الصناعي والطلبة الباحثين؛
  2. يؤكد على أن هذه الندوة لا تعدو أن تكون سوى مواصلة لمسرحية رديئة الإخراج إنطلقت مع سيء الذكر “بوعوني” في سنة 2008 وأدت إلى تدمير منظومة البحث العلمي والتخفيض الممنهج لميزانية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من خلال الدمج الإعتباطي لوحدات البحث في مخابر بحث. نفس من صاغ الإصلاح السابق، يواصل اليوم الإشراف والإعداد لهذا الإصلاح الوهمي مما سيفضي حتما إلى إنتاج نفس المنظومة العقيمة مع إضافة بعض المساحيق والرتوش؛
  3. يلفت إنتباه الجامعيين إلى عدم وجود نية حقيقية لتشريكهم في مشروع الإصلاح الذي يجب أن ينطلق من تصوراتهم ورؤاهم ويعود إليهم بعد صياغته في إطار إستفتاء وطني يشمل كل الجامعيين والباحثين؛
  4. يعتبر أنه لا توجد إرادة فعلية للإصلاح الجذري في ظل الإرتجال وإنعدام إستراتجية وطنية واضحة للبحث العلمي ورؤية شاملة لخصوصياته وتغييب لكفاءاتنا العلمية النزيهة التي تزخر بها جامعتنا والتي تعتبر قيمة علمية ثابتة في الخارج بينما يتم تهميشها في الداخل.

لا يمكن إصلاح المنظومة بعقلية إقصائية، ولا بمن خربها

تحميل الملف

إضراب الكرامة

30_10_2012

 

سوسة في 30 أكتوبر 2012

 

إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين: “إجابة

إضراب الكرامة

 

 

 

 

يدعو إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة” كافة الجامعيين إلى توحيد الصفوف والتجند لإنجاح إضراب الكرامة المفتوح المزمع خوضه إبتداء من 05 نوفمبر 2012 وقطع الطريق على كل إتفاق هامشي من شأنه أن يكرس المزيد من الغبن وتقزيم الجامعيين.

كما نذكر أن هذا الإضراب يخص كل الجامعيين بقطع النظر عن إنتمائهم النقابي أو حتى عدم إنتمائهم، فهو حراك يهدف إلى إعادة الإعتبار للجامعيين وتصحيح وضعيتهم المادية الكارثية وصون كرامتهم وهو بعيد كل البعد عن أي مزايدات من أي نوع كان.

الدعوة لهذا الإضراب تمثل تجاوبا مع حالة الإحتقان والغليان التي يحسها الجامعيون نتيجة لتراكمات عقود من الحيف والضيم وتواصل نفس هذه السياسة خاصة وأن سقف المطالب المطروح على طاولة التفاوض اليوم بعيد كل البعد عن الحد الأدنى لطموحات الجامعيين.

في هذا الإطار يوفر إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة” الغطاء النقابي القانوني لكل الجامعيين الراغبين في الذود عن حقوقهم المشروعة المهضومة منذ تأسيس الجامعة التونسية.

 

عاشت نضالات الجامعيين الأحرار من أجل رفع سقف مطالبهم والرقي بجامعتهم

تحميل الملف

إشعار بإضراب

22_10_2012

 

سوسة في 22 أكتوبر 2012

إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين: “إجابة

إشعار بإضراب

 

إلى السيد: وزير التعليم العالي والبحث العلمي

الموضوع: إشعار بإضراب

 

تحية نقابية وبعد،

 

تبعا لآنسداد أفق الحوار والتفاوض بين إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة” ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي وآعتمادا على كون الزيادات المقترحة من الوزارة على الجامعيين هامشية ولا ترتقي إلى المستوى الأدنى لطموحاتهم، فإن إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة” :

  • يؤكد على أن المطالبة بالزيادة في الأجور لا تعدو أن تكون سوى رد إعتبار للجامعيين وحفظا لكرامتهم وتصحيحا للوضعية المادية الكارثية بعد سنوات من الغبن والتهميش والحيف وسياسة ذر الرماد في العيون؛
  • يدعو جميع الأساتذة الجامعيين والباحثين إلى الدخول في إضراب عام مفتوح بكل المؤسسات الجامعية بكامل تراب الجمهورية إبتداءا من يوم 05 نوفمبر 2012 وذلك لتتفاعل سلطة الإشراف بشكل جدي وعاجل مع المطالب التالية:
  1. الترفيع في الأجور بنسبة لا تقل عن 50%؛
  2. مضاعفة منحة الإنتاج؛
  3. التخفيض في ساعات التدريس الأسبوعية بالرجوع إلى مستوى سنة 1999 في إطار تصحيح الوضعية؛
  4. مراجعة منح التأطير لتتماشى مع المجهود المبذول؛
  5. مكافأة كل المهام البيداغوجية والإدارية بشكل جدي؛
  6. مراجعة المنحة الكيلومترية وربطها بتضخم سعر المحروقات وبالمسافة بين مقر السكنى ومقر العمل؛
  7. مراجعة سلم التدرج الوظيفي والترفيع في المنح المسندة له؛
  8. مراجعة جدية لمنحة المولود الجديد؛
  9. ربط الأجر مع مؤشر إرتفاع الأسعار للحد من تدهور المقدرة الشرائية.

كما نذكر الوزارة بأن “إجابة” تغلب لغة الحوار إذا ما كانت هناك نية حقيقية للجلوس على طاولة التفاوض الجدي والبناء لما فيه مصلحة الجامعة والجامعيين والإرتقاء بها إلى مستوى معايير الجودة العالمية وبأننا لن نقبل بأي مقترحات لا يكون فيها الحد الأدنى مما هو مبين أعلاه.

 

تحميل الملف

بيان مساندة زميلنا الدكتور مراد رقية

07_06_2012

 

سوسة في 07 جوان 2012

 

إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين: “إجابة

بيان مساندة

 

 

نحن الأساتذة الجامعيون الممضون أسفله نساند زميلنا الدكتور مراد رقية أستاذ مساعد مثبت بقسم التاريخ بكلية الأداب والعلوم الإنسانية بسوسة، في إضراب الجوع الذي يخوضه إبتداءا من يوم الخميس 07 جوان 2012. هذا الموقف يدخل في نطاق الإحتجاج على سياسة الكيل بمكيالين والمحاباة المنتهجة من طرف لجان التأهيل الجامعي والتي تهدف إلى تهميش الأستاذ الجامعي وتركيعه. ونحن نؤكد على أن هذه الممارسات الإقصائية والبعيدة عن الموضوعية التي إستهدفت زميلنا والتي تجلت بوضوح في طريقة تعاطي لجنة التأهيل مع ملفه كانت مبنية على أساس حسابات شخصية وإنتخابية ضيقة.

كما نؤكد على الإستحقاق العلمي والكفاءة كمعايير أساسية لدراسة الملفات والقطع مع سياسة الولاءات.

عاشت نضالات الجامعيين الأحرار لينتصر العلم والمعرفة والكفاءة على الوصولية والإنتهازية والأنانية والمحسوبية

 

تحميل الملف

 

 

بيان على إثر الإعتداءات المادية والمعنوية من طرف مجموعة من الطلبة على إطار التدريس

01_05_2012

 

سوسة في 01 ماي 2012

إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين: “إجابة

بيان

 

على إثر الإعتداءات المادية والمعنوية من طرف مجموعة من الطلبة على إطار التدريس والإطار الإداري للمعهد الأعلى للدراسات التكنولوجية في المواصلات، فإن إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة“:

  • يستنكر بشدة هذه الإنتهاكات الخطيرة التي تمس من حرمة وهيبة الأستاذ الجامعي وتعطله عن أداء مهمته النبيلة على أحسن وجه وترتهن الإدارة لأهواء بعض الطلبة،
  • يندد بإهانة إطار التدريس ونعتهم بألفاظ نابية وتَنَكُر مجموعة من الطلبة لكل المجهودات التي يبذلها للرقي بمستواهم والسعي لتوفير ظروف النجاح الملائمة لهم،
  • يعتبر أن هذا الإعتداء يمثل تهديدا صارخا لسلامة الرسالة البيداغوجية والتربوية مما من شأنه أن يحدث شرخا في العلاقة النبيلة بين الأستاذ والطالب،
  • يرفض رفضا قطعيا كل أساليب المساومة ولَيْ الذراع لآجتياز الإمتحانات في خرق واضح لقانون الغيابات رغم مرونة تعامل الأساتذة والإدارة مع هذا الموضوع وإضافتهم لغيابات إستثنائية،
  • يتفهم طموح الطلبة للنجاح لكن يدعوهم إلى إحترام القوانين والتراتيب الجاري بها العمل ومبدإ الإرتقاء بآستحقاق،
  • يدعو إدارة المعهد إلى تحمل مسؤولياتها وإتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل ضمان السلامة المعنوية للأساتذة وحسن سير المؤسسة بيداغوجيا،
  • يدعو كافة الزملاء إلى التوحد والوقوف ضد هذه الممارسات الهجينة وعدم الرضوخ لمثل هذه المساومات.

                           عاشت جامعتنا منارة للعلم والمعرفة، عاش الأستاذ الجامعي بعزة وكرامة.

تحميل الملف

بيان على إثر تواتر أحداث إنتهاك الحرم الجامعي من قبل أطراف دخيلة وغريبة

25_04_2012

 

 

سوسة في 25 أفريل 2012

 

إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين: “إجابة

بيان

 

على إثر تواتر أحداث إنتهاك الحرم الجامعي من قبل أطراف دخيلة وغريبة وتبعا للأحداث الدامية الأخيرة التي جدت بالمبيت الجامعي بقصر هلال والتي تسببت في أضرار جسيمة مادية ومعنوية في صفوف الطلبة وعلى مستوى الممتلكات العامة والخاصة بالمبيت، فإن إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة“:

  • يندد بشدة بهذه التجاوزات الخطيرة التي تهدد أمن وإستقرار الحياة الجامعية وتعطل مسارها الطبيعي،
  • يشجب كل أنواع الإعتداءات المادية والمعنوية على الطلبة وعلى المبيت ويؤكد على ضرورة المحافظة على هيبة الحرم الجامعي،
  • يدعو السلطات العمومية إلى التعامل بجدية مع هذا الإعتداءات الخطيرة، إتخاذ الإجراءات الردعية اللازمة من خلال فتح تحقيق فوري لوضع حد لمرتكبي هذه التجاوزات وضرورة وضع خطة وقائية لتجنب تكرر مثل هذه الأحداث الأليمة وبالتالي إيقاف نزيف الإعتداءات المادية والمعنوية التي تتعرض لها الجامعة في الفترة الأخيرة،
  • يدعو كافة مكونات المجتمع المدني إلى التحرك من أجل الدفاع عن هيبة الحرم الجامعي وإتخاذ موقف من تلك الأحداث والوقوف صفا واحدا ضد كل أشكال العنف.

 

تحميل الملف

بيان على إثر محضر الإتفاق المبرم بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والجامعة العامة بتاريخ 20 أفريل 2012

21_04_2012

 

 

سوسة في 21 أفريل 2012

 

 

إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين: “إجابة

بيان

على إثر محضر الإتفاق المبرم بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والجامعة العامة بتاريخ 20 أفريل 2012 والذي تم فيه إقصاء إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة” من لجان إصلاح الجامعة فإننا:

  • نندد ونستنكر بشدة ونعبر عن سخطنا من سياسة الإقصاء والتهميش المعتمدة في حقنا ومن الإرتداد عن أبسط أهداف الثورة ألا وهي التعددية مما يذكرنا بزمن الفكر الواحد، الصوت الواحد والهيكل الواحد: زمن العهد البائد؛
  • نعلن رفضنا القطعي لتشكيل هذه اللجان على أساس تشريك طرف نقابي واحد يكرس ثقافة الغنيمة، ونحن نعتبر أن تشريك ممثلي هياكل التدريس الذين أنتخبوا بطريقة غير ديمقراطية عبر المنشور عــ29ــدد الذي أتاح لرموز النظام البائد إعادة التموقع تحت غطاء زائف من الشرعية الإنتخابية التي تفتقر للتمثيلية، لا يمكن أن يفضي إلي أي إصلاح حقيقي: “فاقد الشيء لا يعطيه”؛
  • نؤكد بأننا لن نعترف بنتائج عمل هذه اللجان التي لن تفرز إلا إصلاحا بنفسجيا يعيد إنتاج نفس المنظومة المشوهة؛

ونحن لن ندخر أي جهد في الدفاع عن مستقبل الجامعة ولن نسمح بأي محاولة لإجهاض مشروع “إعادة تأسيس الجامعة التونسية”.

 

عاشت جامعتنا حرة ديمقراطية تعددية

تحميل الملف

بيان تبعا لإقصاء إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة” من لجان إصلاح الجامعة

20_04_2012

 

 

سوسة في 20 أفريل 2012

 

إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين: “إجابة

بيان

تبعا لإقصاء إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة” من لجان إصلاح الجامعة وتشريك طرف نقابي وحيد، قمنا بإتخاذ الإجراءات التالية دفاعا على منخرطينا وعلى مستقبل أفضل للجامعة التونسية:

  • المستوى القانوني:
  • قمنا بإرسال عدل منفذ قبيل إمضاء محضر الإتفاق (يوم الثلاثاء 17 أفريل 2012) للتنبيه على الوزارة بإيقاف تشكيل هذه اللجان؛
  • رفع دعوى قضائية للمحكمة الإدارية في تجاوز السلطة لأجل الطعن في هذا المقرر الإداري وإبطاله والإذن بإيقاف أشغال هذه اللجان إلى حين البت في الأصل؛
  • المستوى النقابي:
  • وقفة إحتجاجية أمام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي يوم الجمعة 20 أفريل 2012 للتنديد بهذه الممارسات الإقصائية وإستنكار هذا الإلتفاف على أبسط أهداف الثورة وأهم ركائز الديمقراطية ألا وهي التعددية؛
  • وقفة إحتجاجية أمام المجلس التأسيسي في نفس اليوم قابلنا فيها العديد من نواب الشعب من مختلف الكتل بالإضافة إلى مقابلة رسمية مع نائبة رئيس المجلس السيدة محرزية العبيدي (وذلك في غياب رئيس المجلس لتنقله لمهمة في الخارج)، وقد قمنا بالتأكيد على ضرورة تعديل تشكيل هذه اللجان وتشريكنا بإعتبارنا طرفا نقابيا فاعلا في الساحة الجامعية، كما طالبنا بصياغة بند في الدستور يؤكد على الحرية والتعددية النقابية؛

ونحن نعلم كل منخرطينا بأننا لن نتوانى في بذل أقصى جهدنا للدفاع عن مصالحهم وإيصال صوتهم من خلال مشروع “إعادة تأسيس الجامعة التونسية” وسنتصدى بكل قوة لكل محاولات الإلتفاف على مستقبل أفضل للجامعة والجامعيين.

عاشت جامعتنا حرة ديمقراطية تعددية

تحميل الملف

بيان على إثر صدور بلاغ وزارة التعليم العالي المؤرخ في 11 أفريل 2012 المتعلق بالإتفاق على تركيبة لجان إصلاح الجامعة

15_04_2012

 

 

سوسة في 15 أفريل 2012

 

إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين: “إجابة

بيان

على إثر صدور بلاغ وزارة التعليم العالي المؤرخ في 11 أفريل 2012 المتعلق بالإتفاق على تركيبة لجان إصلاح الجامعة وتبعا لإجتماع المكتب التنفيذي لإتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة” مع وزير التعليم العالي والبحث العلمي يوم الخميس 12 أفريل 2012، فإننا:

  • نعبر عن سخطنا وغضبنا وإستنكارننا لرضوخ الوزارة لمساومات الطرف النقابي الآخر وإعتماده ممثلا وحيد في هذه اللجان التي نذكر بأنها ليست لجان مفاوضات إجتماعية وإنما لجان إصلاح يجب تشريك كل الأطراف فيها وتوسيع الإستشارة لتشمل كل الأطراف النقابية الفاعلة ومكونات المجتمع المدني من جمعيات علمية وغيرها؛
  • نؤكد على رفضنا لهذا الإتفاق المخزي بين طرف نقابي لازال يعيش في زمن الفكر الواحد ويرفض المبدإ الأساسي في الديمقراطية ألا وهو التعددية وطرف ثان وهي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التي تنكرت لأبسط أهداف الثورة وأخذت تنتهج سياسة الإقصاء ورضخت لتهديدات أطراف ترتهن الجامعة والجامعيين خدمة لأجندات سياسية، وقبلت بالتفاوض تحت الضغط ؛
  • نعرب عن تمسكنا بحقنا في المشاركة في هذه اللجان باعتبارنا طرفا نقابيا فاعلا ويَعُدُ حاليا قرابة ال600 منخرط وهو متواجد في أكثر من 25 مؤسسة جامعية وفي كل الجامعات ويعد الممثل النقابي الوحيد في أغلب هذه المؤسسات، وإن أي محاولة لإقصائنا من المشاركة في هذه اللجان سينجر عنه عدم إعترافنا بها وعدم تعاوننا معها ورفضنا لنتائج عملها.

نحن كنا نعلم منذ البداية أن الطريق لن يكون مفروشا بالورود ونحن سندافع على مصالح منخرطينا وعلى مشروعنا الإصلاحي وعلى مستقبل الجامعة التونسية بكل ما أوتينا من قوة وبكل وسائل النضال المتاحة قانونيا ونقابيا …

 

ولتسقط الديكتاتورية والحسابات الإنتخابية الإنبطاحية !!!

تحميل املف

بيان على إثر صدور بلاغ وزارة التعليم العالي المؤرخ في 11 أفريل 2012 المتعلق بالإتفاق على تركيبة لجان إصلاح الجامعة

13_04_2012

 

 

سوسة في 13 أفريل 2012

 

 

إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين: “إجابة

بيان

على إثر صدور بلاغ وزارة التعليم العالي المؤرخ في 11 أفريل 2012 المتعلق بالإتفاق على تركيبة لجان إصلاح الجامعة الذي تم بمقتضاه إعتماد الجامعة العامة للتعليم العالي (المنضوية تحت الإتحاد العام التونسي للشغل) كطرف نقابي وحيد ممثل في هذه اللجان، فإننا نعبر عن رفضنا لإقصاء نقابتنا من هاته اللجان التي تدخل في إطار إستشارة وطنية لإصلاح منظومة التعليم العالي والبحث العلمي وليست من أجل مفاوضات إجتماعية. هذا الإقصاء الذي كان نتيجة لضغوطات ومزايدات الجامعة العامة للتعليم العالي حتى يقع تفعيل إتفاق 05 أكتوبر 2011 الذي دبر بليل مع أطراف تجمعية في الحكومة الإنتقالية السابقة وهو كان بمثابة مكافأة على دعم هذه النقابة للمنشور عــ29ــدد لإنتخابات مديري وعمداء ورؤساء الجامعات الذي أتاح الفرصة لرموز النظام البائد، الذين دمروا الجامعة التونسية بتواطئهم مع السياسات الفاسدة لسيء الذكر بوعوني ومن سبقه مما أدى إلى تدني المستوى التعليم وتخريب الجامعة، من إعادة التموقع تحت غطاء زائف من الشرعية الإنتخابية التي إفتقدت الحد الأدنى من الديمقراطية.

نحن نؤكد على ضرورة توسيع هذه الإستشارة إلى أقصى حد ممكن بتشريك كل مكونات المجتمع المدني من نقابات وجمعيات علمية وأيضا ممثلين عن المحيط الخارجي من صناعيين وخبراء إقتصاديين وغيرهم. إن حصر هذه الإستشارة بين طرف لا يؤمن بمبدإ أساسي في الديمقراطية وهو التعددية وطرف آخر تبين أنه يرضخ للمساومات الإقصائية لهو خير دليل على أن شؤون التعليم العالي لازالت تحاك في الكواليس على أساس تواطأت سياسية نشتم منها رائحة الصفقات المشبوهة والملوثة بالمساومات التي تبعدنا كل البعد عن الممارسات الديمقراطية.

 

تحميل الملف