غياب الإنتدابات: وزارة التعليم العالي إلى أين؟ - IJABA

24_05_2016

 

سوسة في 24 ماي 2016

إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين: “إجابة

غياب الإنتدابات: وزارة التعليم العالي إلى أين؟

 

قاربت السنة الجامعية على الانتهاء ومازالت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تغرق في سبات عميق ويتواصل عجزها في إيجاد حلول علمية ومدروسة لكل المسائل العالقة وعلى رأسها إرساء استراتيجيات إصلاح عميقة تشارك فيها كل الأطراف الفاعلة في الجامعة، بل على العكس إكتفت بتقديم مشروع إصلاحي هزيل ولد ميتاً أساسا. ما زاد الطين بلة أيضا هو تهاونها في التعامل مع الملفات المستعجلة وأهمها فتح خطط الانتدابات لسد الشغور الحاصل في ظل تواصل نزيف هجرة الجامعيين ورفض الوزارة منح عقود للأساتذة المتعاقدين واكتفائها بسياسة المناولة من خلال الاعتماد على الأساتذة العرضيين والساعات الإضافية في إخلال تام بالاستحقاقات البيداغوجية ومقاييس الجودة التي تحتاجها الجامعة التونسية أيما احتياج.

إننا في نقابة إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة” إذ نستنكر سياسة الأبواب المغلقة وانعدام التواصل مع الجامعيين حول هاته المسائل المصيرية وأمام تواصل تجاهل الوزارة لمشاكل الجامعيين وإهمالها للحاجيات الملحة للجامعة التونسية فإننا:

  • نذكر بأننا طالبنا سابقاً السيد وزير التعليم العالي بتقديم استقالته أمام فشله التام في إنجاز المهام المناطة بعهدته؛
  • نطالب مجلس نواب الشعب بمسائلة السيد الوزير والضغط على رئيس الحكومة لإقالته أمام الوضع المتردي للجامعة التونسية والذي أدرك أقصى مراحل الحرج؛
  • نذكر الرأي العام بأن الجامعة التونسية تمر اليوم بأحلك فتراتها في ظل غياب أي نية لإرساء حوكمة جيدة واعتماد منهج إصلاحي علمي وتواصل إيصاد الوزارة لأبوابها ورفضها للاستماع لكل الاقتراحات البناءة والنفس الإصلاحي الذي من شأنه أن يرتقي بمنظومتي البحث العلمي والتعليم العالي.

لقد بات اليوم التحرك السريع لإنقاذ ما تبقى من الجامعة العمومية واجباً وطنياً ونحن في إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة” لن نتنازل قيد أنملة في الدفاع عن مكاسب الجامعة العمومية والنضال من أجل رد الاعتبار للباحثين والجامعيين وإرساء منهج إصلاحي علمي وعميق وندعو كل الأطراف المتداخلة للتحلي بمسؤولياتها وفتح ملف الجامعة التونسية للتداول والنقاش وتشريك جميع الأطراف نحو إرساء منهج إصلاحي علمي قبل فوات الأوان.

 

 

تحميل الملف

عن الكاتب


اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة تتميز بـ *


يمكنك استخدام HTML وسوم واكواد : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>